الاثنين، 28 فبراير، 2011

- نخلة!

كلما ذهبت إلى قريتى كل أجازة أذهب مهرولاً إلى حديقة المنزل ناظراً إلى النخلة القابعة هناك وكلما أجدها ثابتة فى مكانها شامخة إلى أعلى أقول لنفسى أن الدنيا مازالت بخير..ولكن ذهبت ذات مرة فوجدتها قد كسرت من المنتصف ومالت بسبب بعض الكائنات الدقيقة التى نخرت فى ساق النخلة فجعلتها هشة وأضعفت كاهلها فكسرت..فقررنا أن نزيلها..فحزنت لذلك..
ولكن قررنا أن نزرع واحدة جديدة..
لعلها تكون بادرة خير..بادرة أمل ...بادرة حياة..
عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن قامت الساعة و في يد أحدكم فسيلة,فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها “.

حافظوا على بلدكم مصر..واحملوا الخير لها..

د إبراهيم سماحة
..........................
فسيلة :- نخلة صغيرة.

هناك 24 تعليقًا:

  1. أخشى ما أخشاه يا دكتور إبراهيم أن نفعل بمصر ما فعلته الكائنات الدقيقة بنخلتكم .
    مبروك على النخلة الجديدة

    ردحذف
  2. تمثيل رائع لما ألحقه الفساد من هشاشه في شجرة الوطن
    ولكن الأمل ف النبتة الجديده أن يشتد ساعدها وتقوى أغصانها لكي تحتوي كل ابناء الوطن تحت ظلالها الوارفه والواعده بمساقبل مغاير نحارب فيه الفساد والمفسدون في شتى بقاع الوطن ومنهم من إضعاف الوطن وإضعاف قدرته على إظلال أبنائه

    ردحذف
  3. هانبنيها بإذن الله

    بس نكمل نضافتها الأول

    ردحذف
  4. د ابراهيم
    زرع الفسيلة هو دلاة قاطعة على وجود الامل مادامت الروح ساكنة في الاجساد
    تعبير بسيط وبليغ مع بوركت عليه
    تحياتي

    ردحذف
  5. السلام عليكم

    الخاطرة جميلة قوي والله..
    أعطتني لمحة رقيقة من الأمل..

    الصورة موفقة جدا.. وبالتالي هسرقها وأظبطها بالفوتوشوب!!! :)

    اغفر لي.. لم أتمالك ابتسامتي من كلمة (نخورت)؛ واضح أن قلمك لم يسعفك بكلمة فصحى أسهل بكثير... فقط احذف الواو فتصير صحيحة لغويا!!! عفوا اقبل ملحوظتي اللغوية. :)

    تحياتي أخي الكريم.

    ردحذف
  6. أخى الكريم : د/ ابراهيم سماحة
    صدقت لابد من أن نقوم بزرع نخلة جديدة تحمل بادرة الأمل فى مستقبل أفضل لمصر والمصريين......

    تقبل خالص تقديرى واحترامى
    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  7. ان شاء الله يكون كل واحد فينا عنده المبارده لنفع بلده ربنا يتقبل منك جزاك الله خيرا ....نحمل الخير لمصر

    ردحذف
  8. ما أجملها من نبتة خير يارب يقدرنا نحافظ عليها وتكبر وتظلل علينا كلنا يا بني

    جزاك الله خيرا

    ردحذف
  9. نحن أيضا نعيد زرع ما انكسر من أشياء جميلة فى بلدنا

    ردحذف
  10. عجبني البوست جدا

    وفعلا الكائنات الدقيقه الشريرة بتأذي من غير ماحد يحس الا لما اللي بتنخربه دي يسقط
    زي عصا النبي سليمان اللي مااتعرفش الا لما انه مات الا لما العصا اكلته السوس

    ردحذف

  11. السلام عليكم
    هذا الحديث الشريف يجمع بين الواجب والأمل فقد نظن أن قيام الساعة هي نهاية الحياة ولكننا لا نعرف لماذا أمرنا رسولنا بهذاهل لأنها قد تكون بعد ذلك من نخل الجنة أم لأنه واجب وعمل يجب أن يتم ؟ فنحن لا نعلم بالتحديد ولكن ما يلزمنا الآن كما أشرت أخي الكريم هو العمل الجاد والأمل في مصر جديدة قوية خالية من الكائنات الدقيقة المؤذية
    نسأل الله أن يعيننا في مهمتنا الشاقة
    أرجو منك أخي الكريم أن تقرأ تعقيبي على تعليقك الأخير عندي في تدوينة " زوج أمي " وتفيدني بما يجب أن أفعله في المشكلة التي أواجهها ولك خالص الشكر والإمتنان

    ردحذف
  12. محمد محمود عمارة
    يجب أن نتفاءل بالخير وأن نعيد بناء مصر فى تربة نظيفة طاهرة من ترابها الطاهر..

    ردحذف
  13. ahmed_k
    نأمل ذلك يا سيدى..:)

    ردحذف
  14. سمو الامير
    إن شاء الله تعالى
    ربنا يوفقنا جميعا لما فيه الخير والصلاح

    ردحذف
  15. شهر زاد
    ربنا يكرم حضرتك يا فندم
    أكيد

    ردحذف
  16. ماجد القاضي
    :)
    ربنا يكرمك أخى الكريم ولو عايز الصورة الأصلية قبل وضع العلم والكلمات وصور مشابهه لها اخبرنى فقط
    بالفعل كلام حضرتك صحيح هى فعلا نخرت :)

    ردحذف
  17. الأستاذ الفاضل /محمد الجرايحى
    يجب علينا جميعاً أن نحمل الخير لمصر..ويجب أن نتعاون فى زرع نخلة جديدة وأن نرويها بروح الحب والمودة التى بيننا..
    وبارك فيكم إن شاء الله

    ردحذف
  18. الشاب الصح
    إن شاء الله أخى الكريم
    ربنا يوفقنا جميعا

    ردحذف
  19. كلمات من نور
    جزانا وإياكم خيراً إن شاء الله

    ردحذف
  20. سجل .. أنا مصرية
    إن شاء الله تعالى
    سنعيد لمصر أمجادها ورفعتها

    ردحذف
  21. شمس النهار
    أكيد يا فندم
    وربنا يقوينا على زراعة النخلة الجديدة إن شاء الله

    ردحذف
  22. مجداوية
    بالفعل أختى الكريمة والله الموفق والمستعان..
    بالنسبة لتعليق حضرتك تم الرد والإجابة عليه

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18