الأربعاء، 1 أبريل، 2009

- وجدت أن 1.

وجدت أن ما أكتبه عبارة عن إما نصائح أقولها لنفسى أو خبرات وتجارب مررت بها أو نتائج استنبطتها من مواقف معينة فلنرى ماذا وجدت..

وجدت أن :- الإخلاص لله فى العمل - أياً كان هذا العمل - من مفاتيح النجاح والتفوق فى هذا العمل.
وجدت أن :- أجمل الأوقات الراحة بعد العناء.
وجدت أن :- لاشىء فى هذه الدنيا يستحق الحزن.
وجدت أن :- الإنسان المعطاء هو الذى يعطى ولا يسأل المقابل.
وجدت أن :- الإستغفار من مفاتيح الرزق والسعادة.
وجدت أن :- لا شىء يساوى رضا الوالدين فى هذه الدنيا.
وجدت أن :- مابنى على باطل فهو باطل.
وجدت أن :- الأصل فى الأمور البساطة ولكننا اساتذة فى التعقيد.
وجدت أن :- الصلاة فى أوقاتها مهد الفلاح والنجاح.
وجدت أن :- الإنفتاح على الغرب لابد منه ولكن لن نسمح بأن يقتلعنا من جذورنا.
وجدت أن :- الله فى عون العبد ماكان العبد فى عون أخيه.
وجدت أن :- الأخذ باسباب النصر تؤدى إلى النصر.
وجدت أن :- الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
وجدت أن :- التدخين والمشروبات الغازية نوعاً من الإنتحار طويل المدى.
وجدت أن :- كما تدين تدان والديات لايموت.
وجدت أن :- التمرين الجيد والمتكرر يؤدى إلى الإتقان والإتقان فى العمل مطلوب.
وجدت أن :- عقل الطفل الصغير كالصلصال يَسهُل تشكيله وتوجيهه.
وجدت أن :- الصديق السوء كنافخ الكير لابد وأن يصيب صديقه من جهله وحماقته.
وجدت أن :- إفشاء السر إلى شخص يؤدى إلى خطورة كبيرة فأنت لم تأمن لصدرك على حبسه فهل لغيرك؟!
وجدت أن :- عدم إتباع النصائح أحياناً كثيرة تؤدى إلى مشاكل .
وجدت أن :- الكتاب هو الصديق الوحيد بعد فراق الأصدقاء.
وجدت أن :- معظم النابغين والمتفوقين هوايتهم الأولى هى القراءة.
وجدت أن :- شيئان يلازمان الشيخوخة ..الثرثرة وبذل النصائح ولاسيما عندما يلتقى أحد الكبار مع الشباب.
وجدت أن :- الإعلام العربى ماهو إلا بوقاً للميديا الغربية يأتمر بأوامرها ويتحدث بلسانها.
وجدت أن :- هناك ناس لايعلمون ولايعملون ولايحبون أن يعمل الناس.
وجدت أن :- على أن أتقدم وأنطلق وأكون قائداً أو أفسح الطريق لغيرى.
وجدت أن :- الأمم الكبيرة تخطط لنشر ثقافتها وترصد كل مالديها لتحقيق ذلك فتتحقق أحلامها من الإنتشار والهيمنة والتوسع فى تجارتها ومصالحها.
وجدت أن :- المرء حيث يوجد لاحيث يولد وحيث يثبت لا حيث ينبت وماهو عليه ليس بما كان عليه.
وجدت أن :- لا يستحق أن يكون مبصراً من فقد بصيرته.

د إبراهيم

هناك 3 تعليقات:

  1. وجدتها
    الإعلام العربى ماهو إلا بوقاً للميديا الغربية يأتمر بأوامرها ويتحدث بلسانها.
    تتحفنا بروعتك ولا غرابه .

    وكم أعجبتني مقولتك هنا
    وجدت أن :- المرء حيث يوجد لاحيث يولد وحيث يثبت لا حيث ينبت وماهو عليه ليس بما كان عليه.
    وجدت أن :- لا يستحق أن يكون مبصراً من فقد بصيرته.
    أشبه بالحكم يا دكتور .

    وكم أضحكتني هذه
    وجدت أن :- شيئان يلازمان الشيخوخة ..الثرثرة وبذل النصائح ولاسيما عندما يلتقى أحد الكبار مع الشباب.
    لقد ذكرتني بجدي حفظة الله .

    شكرا لهذا الحصاد الرائع .

    ردحذف
  2. Άbrαr
    الله يكرمك يا فندم بعض مما عندكم :)

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18