الأحد، 6 يونيو، 2010

-أمراض الكبد الفيروسية وكيفية الوقاية.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً بكم

لقد أصبحت أمراض الكبد الفيروسية وخاصة التى تصيب الكبد دون غيره من أعضاء الجسم كفيروس ج(C)و ب(B)وغيرهم الشغل الشاغل للناس والمنظمات الصحية نظرا لأن الالتهاب الكبدي الفيروسي يعتبر من اكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم ونسبة مرضى الإلتهاب الكبدى الفيروسى فى ازدياد على الرغم من أن هناك نسبة موجودة حاملة للفيروس ولا تظهر عليها أعراض ويتم إكتشافهم بالصدفة فى التحاليل الروتينية التى يتم إجراؤها..

ولقد قسم العلماء فيروسات الكبد إلى نوعين:-
1-"Hepatotropic viruses" أو الفيروسات التى تصيب الكبد فقط وتعيش وتتوطن فيه وأشهرها مثل:-
  • فيروس أ(A)والذى يسبب الالتهاب الكبدي أ (Hepatitis A ).
  • فيروس ب(B)والذى يسبب اللالتهاب الكبدي ب(Hepatitis B)أو HBV.
  • فيروس ج(C)والذى يسبب الالتهاب الكبدي ج(Hepatitis C)أو HCV.
  • فيروس د(D)والذى يسبب الالتهاب الكبدي د (Hepatitis D).
  • فيروس هـ(E)والذى يسبب الالتهاب الكبدي هـ (Hepatitis E).
2-"Non Hepatotropic viruses" أو الفيروسات التى تصيب بعض أعضاء الجسم ومن ضمنها الكبد مثل:-
  • فيروس الإيبولا Ebola virus
  • فيروس السيتومجالو Cytomegalo virus
  • فيروس الحمى الصفراء yellow fever virus
  • فيروس الهربسHerpes virus
  • فيروس الإبشتاين بار EBV
ونظرا لأن "Non Hepatotropic viruses" لا تنتشر بصورة كبيرة وتوجد فى أماكن معينة فى العالم فسيكون حديثنا عن "Hepatotropic viruses" وكيفية الوقاية منها.

وتشترك "Hepatotropic viruses" عندما تسبب إلتهاب كبدى حاد فى الصورة المرضية :-
  • يظهر على المريض أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا من صداع وارتفاع فى درجة الحرارة.
  •  ثم بعد ذلك بفترة يصاب الإنسان بأعراض الصفراء (اليرقان) من اصفرار لون العينين وتغيير لون البراز أو لون البول حيث يتحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي أو منقوع العرق سوس ويتحول البراز إلى اللون الفاتح.
  •  ثم يعود الإنسان طبيعياً.
ولكن تختلف هذه الفيروسات فى فترة الحضانة وتحولها إلى التهاب كبدى مزمن وتوابعها على صحة الإنسان:-
  •  فالالتهاب الكبدي أ(A)و هـ(E) الحاد لا يتحولوا إلى التهاب كبدى مزمن.
  •  فالالتهاب الكبدي ب (B)وج(C)ود(D)الحاد يتحولوا إلى التهاب كبدى مزمن.
*كيف أحمي نفسي من الإصابة بالالتهاب الكبدي أ (A)؟
  •  غسل اليدين جيدا قبل الأكل .
  • غلي ماء الشرب أو شراء مياة صحية .
  •  عدم تناول طعام نيئ (غير مطهي) كالمحار، السلطات، والفواكه التي تؤكل بدون تقشير فهذه المأكولات ربما تكون ملوثة حتى في أفخم المطاعم.
  •  تجنب المشروبات التي تباع في الشوارع .
  •  التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي ِ(أ).
*كيف أحمي نفسي من الإصابة بالالتهاب الكبدي ب(B)؟
  • تأكد من أنك وأفراد عائلتك قد تلقيت الـ 3 جرعات التطعيمية الخاصة بهذا الفيروس .
  •  استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية (إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصابا أو حاملا للفيروس).
  •  ارتداء القفازات عند لمسك أو تنظيفك لأي دم.
  •  تجنب الاستعمال المشترك لأدوات الحلاقة (مثلا الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرش الأسنان أو أقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.
  •  تجنب الاشتراك مع الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاما ممضوغا من قبل الآخرين.
  •  تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان.
*كيف أحمى نفسي من الإصابة بالالتهاب الكبدي ج(C)؟
لسوء الحظ لا يوجد حتى الآن تطعيم أو علاج وقائي ضد الالتهاب الكبدي (ج) ولكن توجد بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها للحد من الإصابة به: -
  •  استعمال الأدوات والآلات الطبية ذات الاستعمال الواحد لمرة واحدة فقط مثل الإبر.
  •  تعقيم الآلات الطبية بالحرارة (أوتوكلاف - الحرارة الجافة).
  •  التعامل مع الأجهزة والنفايات الطبية بحرص والتعامل مع أى دم بارتاء القفازات واتخاذ الإحتياطات.
  •  تجنب الاستعمال المشترك للأدوات الحادة مثل (أمواس الحلاقة والإبر وفرش الأسنان ومقصات الأظافر).
  •  تجنب المخدرات.
  • المرضى المصابون بالالتهاب الكبدي (ج) يجب أن لا يتبرعوا بالدم لأن الالتهاب الكبدي (ج) ينتقل عن طريق الدم ومنتجاته.
  •  الشخص المصاب بالالتهاب الكبدي (ج) معرض أيضا للإصابة بالالتهاب الكبدي (أ) و (ب). ويلزم استشارة طبيب بخصوص إمكانية التطعيم ضد الالتهاب الكبدي (أ) أو (ب).
*كيف أحمي نفسي من الإصابة بالالتهاب الكبدي د (D)؟
لا يوجد إلى الآن تطعيم ضد هذا الفيروس، ولكن للإصابة لهذا الفيروس يلزم وجود الفيروس (ب) لتتم العدوى إذن التطعيم ضد الفيروس (ب) يوفر الحماية ضد الفيروسين ولو بطريقة غير مباشرة بالنسبة للفيروس (د).
أما المرضى المصابين بالفيروس (ب) فهم معرضين للإصابة بالفيروس (د)، ولذلك يجب اتخاذ إجراءات الوقاية الضرورية لتفادي الإصابة.

*كيف أحمي نفسي من الإصابة بالالتهاب الكبدي هـ (E)؟
  • منع تلوث مياه الشرب بمياه الصرف الصحي .
  •  شرب الماء النظيف .
  •  تناول الأطعمة الغير ملوثة أو المطبوخة (الحرارة تقضي على الفيروس) .
  •  الاهتمام بالنظافة الشخصية خاصة لدى المصابين وذلك بغسل اليدين بالماء والصابون بعد استعمال الحمام .
وتبقى الوقاية خير وافضل بكثير من العلاج وتكاليفه ومن توابع المرض التى تختلف من شخص لأخر والتى يعتبر أكثرها وأشدها خطورة زيداة نسبة أورام الكبد الخبيثة فى مرضى الإلتهاب الكبدى الفيروسى المزمن وخاصة الالتهاب الكبدي ب (B)وج(C) منهم..هذا إلى أن يجد العلم دواء فعال للقضاء على هذه الفيروسات فهل نسمع هذا يوماً ما؟!

د إبراهيم

هناك 7 تعليقات:

  1. تدونة مفيدة جدا
    شكرا لك دكتور

    ردحذف
  2. مستر بلال
    العفو أى خدمة

    ردحذف
  3. جزاك الله كل خير

    ردحذف
  4. غير معرف
    جزانا وإياكم خيراً إن شاء الله

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18