الأربعاء، 10 يونيو، 2009

- عقوبة من الله.

عندما يحرم الإسلام شيئاً فأنه ذلك بهدف خدمة الإنسان ولمصلحته لكى يكون قادراً على عبادة الله فى الأرض وقد حرص الإسلام على إيجاد مجتمع طاهر لا تثار فيه الشهوات ولا تنتهك فيه المحرمات ،وذلك حفاظاً على الأعراض من التدنيس ، والأنساب من الاختلاط ، فسن التشريعات التي تكفل المحافظة على هذا الهدف السامي فنجد فى سورة النور هذه القوانين الربانية :-
  •  الإستئذان قبل دخول البيوت وحرمة البيوت.
  •  غض البصر للرجال والنساء .
  •  الحجاب الشرعى .
  •  تسهيل الزواج على الشباب .
  • منع إشاعة الفواحش.
  •  عدم قذف المؤمنات وحد القذف.
  •  حد الزنا .
وحرم الله الفواحش ما ظهر منها وما بطن " قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ" الأعراف33
ولكن إنتشرت الفواحش فى الأرض وعم الفساد بما كسبت ايدى الناس وتفشت كثير من الأمراض الجنسية التي لم تكن معهودة من قبل ، وكل ذلك بسبب ظهور الفاحشة وإعلانها ،و قائمة الأمراض التى تنتقل عن طريق الجنس قائمة طويلة من الأمراض (حوالى أكثر 20 مرض أو مايزيد)التى منها ماهو يسهل علاجه ومنها من ليس له علاج .
فمنها السيلان والزهرى والهربس والفطريات والإلتهاب الكبدى الوبائى B,c .
وهناك الإيدز(AIDS)والذى يعرف بمرض نقص المناعة المكتسبة
(Acquired immuno deficiency syndrome)
، والفيروس المسبب لهذا المرض يصيب اغلى جهاز فى الجسم وهو الجهاز المناعى المسئول عن الدفاع عن الجسم ضد الأمراض ، ويصبح بعد ذلك الجسم عاجزاً كل العجز عن مقاومة الأمراض التي يتغلب عليها الجسم السليم في الظروف العادية فمثلا يقاوم الجسم
السيلم نزلات البرد العادية فى يومين أو ثلاث أما بالنسبة لمريض الإيدز قد تقتله نزلة برد عادية.
ومصير مريض الإيدز الموت لامحالة فالإيدز من الأمراض التىمعدل الوفيات من المصابين بالمرض تساوى 100% أى موت محقق ولا علاج له على الرغم من جهود العلماء ويقتصر العلاج فقط على علاج الأمراض الناتجة من ضعف المناعة ويصعب المريض تحملها وتخفيف الالآم.
وحتى وسائل الحماية من الأمراض الجنسية كالواقى الجنسى وغيرها لا تحمى بنسبة 100%.
وهناك ايضاً الشذوذ الجنسى والتى تصل أنواعه إلى 80 نوع أو أكثر حيث تذكرها كتب ومراجع الطب الشرعى ومنها ال(voyeurism)وهى حالة من الشذوذ الجنسى يصل فيه الشخص إلى المتعة الجنسية حينما يرى الأخرون يمارسون فيتحول الشخص من مشاهدة الإباحيات إلى مرض نفسى ويصبح شذوذ وإنحراف جنسى ولا يستطيع أن يفعل ذلك فى حياته الطبيعية مع زوجته دون أن يرى مناظر تثيره بعد أن أدمن مشاهدة المناظر الجنسية والأفلام الإباحية والصور وسماع الأصوات فى هذه المشاهد فحرمه الله من هذه المتعة فى الحلال فنرى إرتفاع معدلات الطلاق أو نرى معدلات الجريمة بإجبار تصوير الزوجات للإستمتاع بها بعد ذلك..
إذاً هذا مصير من يحيد عن سنة من سنن الله و عن منهجه ويتمرد على الفطرة السليمة ولا يتبع أوامر الله ويجتنب نواهيه، وهذا هو الوجه الآخر القبيح لهذه الحضارة المعاصرة من فضائيات وإنترنت وكمبيوتر والتى انتهكت كل فضيلة ، فتلك الأمراض وذلك الشذوذ عقوبة من الله للذين يمشون فى طريق الضلال واتخذوا الفاحشة والإباحيات وسيلة لتصريف شهواتهم فلا تجعل أخى الكريم الله أهون الناظرين إليك..والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ...

د إبراهيم

هناك تعليق واحد:

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18