الأحد، 12 أبريل، 2009

- الليزر واستخدامه طبياً.

يأتى دائما لنا العلم بجديد فى طرق واساليب ووسائل العلاج ويثبت الليزر كوسيلة من الوسائل الحديثة فى مكانه فى الطب البشرى ولاسيما عالم الجراحة مما ييجعلنا نتجنب الكثير من المشاكل أثناء إجراء الجراحات بالوسائل التقليدية القديمة فالعلاج بالليزر له مميزات عديدة منها:-
  • قلة الفقد في الدم نتيجة للقطع فيستخدم كبديل للمشرط الجراحى.
  • يستخدم كبديل للخيوط الجراحية مما يسرع بالإلتئام وتقل الندب الجراحية.
  • نبضات الليزر تكون قصيرة زمنيا مما يجعل المريض لا يشعر بألم.
  • استخدام الليزر يعطي للطبيب رؤية واضحة للمنطقة التي يعالجها لقلة الادوات الميكانيكية التي يستخدمها الطبيب كما ان العلاج لا يحتاج إلى إحداث جرح يذكر في جسم المريض وبالتالي يمكن للمريض مغادرة المستشفى فور زوال تأثير التخدير.
  • الليزر يمكن ان يتم التحكم به بواسطة الكمبيوتر مما يعني دقة فائقة في الجراحة.
ومن إستخدامات الليزر فى الطب :-
  • يدخل فى جراحة وطب العيون .
  • جراحات التجميل .
  • جراحات طب الاسنان.
  • جراحات أنف واذن وحنجرة.
  • جراحات الجهاز الهضمى.
  • جراحات المسالك .
  • جراحات النساء والتوليد.
  • جراحات القلب والشرايين.
  • جراحات المخ والأعصاب.
  • وأثار إنتباهى مؤخراً دخوله كطريقة من طرق علاج التدخين عن طريق علاج إدمان النيكوتين والتى هى المادة الفعالة فى السجائر والتى تجعل الإمتناع عن التدخين أمراً صعباً على الذين إنغمسوا فى التدخين منذ زمن طويل وقد أستخدم الليزر فى علاج التدخين من عدة سنوات فى مؤسسات علاجية عديدة وتعتمد هذه الطريقة على : توجيه ضوء الليزر نحو نقط موخزة بإبر إلى الساعد ومفصل الرسغ والأيدى فتوجيه الليزر إلى هذه النقط الخاصة يعمل على تنشيط هرمون الإندورفين "Endorphin" والذي يقوم بدوره فى منع شهوة النيكوتين...
ومن أنواع الليزر المستخدمة فى الطب وتم تقسيمها حسب نوع المادة المستخدمة فى إنتاجه إلى :
  •  ليزر الغاز  Gas laser:- وهو يعتمد على مادة غازية مثل : ثانى أكسيد الكربونCo2 laser , ليزر النيتروجين , ليزر النيون, ليزر الأرجون , ليزر الإكسيمر(الارجون والفلوريد)Excimer laser.
  •  ليزر الحالة الصلبة solid-state laser:- هو الليزر الذي ينتج بواسطة مادة أو خليط من مواد صلبة مثل:- ليزر الــ diode، الياقوت ruby،  ليزر الأربيوم (Erb-YAG)وهو خليط الالومنيوم واليتريم واالأربيوم ،والجارنيت "Arbium-Yttrium-Aluminum-Garnet"، ليزر النيودينيوم (Nd-YAG) وهو خليط الالومنيوم واليتريم والنيودينيم ،والجارنيت "neodymium-Yttrium-Aluminum-Garnet"
وهناك علاقة بين اشعة الليزر المختلفة والخلايا الحية وهذه العلاقة تعتمد على خصائص الليزر من ناحية طوله الموجي وشدته وشكله عند سقوطه على الجسم المراد علاجه :-
- حيث يمكن تغيير الطول الموجي من خلال تغيير نوع الليزر .
- والتحكم بشدة الاشعة يتم من خلال التحكم في زمن تسليط الليزروقوة الضخ المستخدمة ..
- أما شكل حزمة اشعة الليزر فيتحكم بها من خلال عدسات التركيز المستخدمة..

ومن خصائص الليزر الفيزيائية المميزة :-
  •  شعاع الليزر ذات طول موجى واحد.
  •  موجات الشعاع تسير فى إتجاه واحد ولا تميل للإنحراف مما يفسر وصول شعاع الليزر بقوة واحدة لمسافات بعيدة دون أن يضعف.
  •  موجات شعاع الليزر تقوى بعضها البعض.
 وحسب الطول الموجى لشعاع الليزر :-
  •  الليزر الذي يعمل في منطقة الاشعة فوق البنفسجية البعيدة يقتل الخلايا الحية .
  •  الليزر الذي يعمل في منطقة الاشعة فوق البنفسجية القريبة يحدث تفاعل كيميائي مع مكونات الخلايا.
  •  الليزر الذي يعمل في منطقة الاشعة المرئية يحدث تأثير حراري على الخلايا لامتصاصها طاقة الليزر.
وكلمة ليزر (Laser) باللغة الانجليزية هى الحروف الأولى لخمس كلمات 
 Light Amplification by Stimulated Emission of  Radiation 
وتعنى الضوء المقوى بواسطة الإنبعاث الاستحثاثي للإشعاع .
فالليزر من تعريفه هو عبارة عن ضوء وليس نوع من الإشعاع كما يعتقد الكثير وليس له اضرار غير إستخدامه بصورة خاطئة.
فهناك دائماً تناسق وتكامل بين العلوم المختلفة والليزر هنا كمثال تكامل بين الطب والفيزياء فى علم واحد يسمى "علم الفيزياء الطبية " وهذا التناسق والتكامل هدفه الوحيد هو خدمة البشرية.
د إبراهيم

هناك تعليقان (2):

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18