الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

- مدمنى الثورات!

من حسن حظ الوطن أن الكثير من المصريين أدمنوا الثورة على الظلم ولكن للأسف بعض الخائنين للوطن يستغلوا هذا الخلق الكريم فى إشعال الأحداث لصالح لهم!

بغض النظر عن إختلافنا مع المعتصمين أمام مجلس الوزراء حول أسباب الإعتصام إلا أنه لايجوز لأى شخص ولأى سلطة كانت من كانت بأن تسحل وتضرب وتقتل وتعذب أى مواطن مصرى شريف فى مناظر تدمع لها القلوب والعيون معاً.

وكما قال الإعلامى عمرو أديب كلمة حق"بأن المجلس العسكرى هو القاتل أو أنه يعلم من القاتل ولكن يخفى ذلك خوفا من جهات خارجية أو داخلية!"

ولكن من رأييى ورأى الجميع أن المجلس العسكرى فى كلا الحالتين مدان!
ويثبت بذلك أنه لايستطيع أن يدير البلاد لأنه لايقدر على إظهار حقيقة القوى الداخلية أو الخارجية أو أنه هو الفاعل الحقيقى!

قد يكون وراء إشعال الأحداث قوى داخلية أو خارجية لاتعجبها نتائج الإنتخابات الأولية بفوز الإسلاميين عن طريق عملية ديمقراطية نزيهة أظهرت الشعبية الحقيقية لهم فى الشارع المصرى.

وقد يكون وراء إشعال الموقف هو المجلس العسكرى نفسه لأنه لاتعجبه النتيجة نفسها لأنه واثق أنه سيتعرض للمحاسبة هو الأخر مع بقية مفسدي هذا الوطن عن طريق الشرعية البرلمانية كما حدث فى تركيا حينما نجح رجب طيب أردوغان فى إيداع 48 رتبة من كبار الجيش التركى فى السجون بعد تورطهم فى الفساد!

المطلوب الآن حلول تنهى حكم العسكر بعيداً عن المزيد من الدماء والشهداء والفوضى والتى قد يستغلها العسكر فى السيطرة على حكم البلاد عن طريق تخيير الشعب المصرى بين الإستقرار وبين الفوضى.

سامح الله من طالب بتمديد الفترة الإنتقالية!
لا سامح الله من يخون الوطن!
د إبراهيم

هناك 14 تعليقًا:

  1. بلا شك ان المجلس العسكري له أخطاء جسيمه خلال الرحله الأنتقاليه ,وبلا شك ايضا ان ثمة قوي سياسيه ليبراليه وعلمانيه هي التي طالبت بتميد الفتره الانتقاليه وهي نفس القوي التي تكيل الان الانهامات بالحق وبالبااطل ,,يا سيدي أي انسان حر شريف يرفض ان تنزل قطره دم من مواطن مصري ,,,ولكن هل الحل ان نظل نهاجم ونحرض علي الجيش والمجلس العسكري ,يا صديقي انظر الي صحف الصباح مثل التحرير ....هذا صحف لا تعرف معني المسئوليه وغيرها من القنوات الفضائيه الهدامه

    يا سيدي اممامنا فرصه تاريخيه بان نبني مؤسسات الدوله وياتي برلمان منتخب ودستور يضعه كل اطياف هذا المجتمع ورئيس منتخب ومن اجل هذا استشهد الشباب في 25 يناير,وفي ظل هذا المؤسسات القويه سوف تفتح كل الملفات وتعالج كل القضايا ,لكن هل ما يحدث الان يبني بلدا ,يا سيدي ما اخشاه ويخشاه كل المحبين لهذا الوطن العظيم ان تتخطف الثوره او تجهض وتذهب انهار الدماء الطاهره لشباب الثوره هباء

    ردحذف
  2. rack-yourminds
    أتفق معك يا سيدى
    والمقال يتفق معك الا انه يجب على الجيش ان يظهر اليد الخفية حتى لايصبح مدان فاحتمال ان القوى التى تخاف من اكتساح الاسلاميين فى الانتخابات تصب الزيت على النار واحتمال ان الجيش يخاف ان يقول الحقيقة خوفا منهم ومن امريكا..
    وقلت فى اخر المقال اننا نحتاج حلولا بعيدا عن الدماء وهذا ما طرحه رجال محترمون كدكتور احمد خالد توفيق ودكتور احمد زويل...
    والحلول الان البعيدة عن الدماء هى الانتخابات وتسليم السلطة..
    والله المستعان

    ردحذف
  3. عندي قناعة بالغة أن المجلس ليس متواطئا بقدر ما هو مرتبك للغاية، وعليه ضغوط هائلة من جميع الجهات.. وبالمناسبة فالتباطؤ أو التغافل هو تواطؤ بصورة أو بأخرى...!!!
    لكن مصيبته أنه حتى ليس لديه رفاهية التواطؤ المباشر لأنه كما أن عليه ضغوطا من الخارج وفلول الداخل، فعليه ضغوطا أيضا من الشعب (أو من أحرار هذا الشعب) والضغطين كلاهما ليسا هينين إطلاقا، فطرفيه لن ييأسا بسهولة.. ومشكلته حاليا: كيف يوفق بين الضغطين.. وكيف يخرج هو سليما بغير حساب على فساد السنين السابقة التي طالته بلا أدنى ريب!!!!

    ردحذف
  4. مقالة رائعه د. ابراهيم

    نابعه من شخص وفي مخلص ومحب لوطنه

    الصالحيات المتاحه للعسكر سواء كان العسكر المصريين

    أو السوريين أو جيش الأسره الحاكم في اليمن مشكله

    تعاني منها الشعوب .. وما قام به اردوغان يحتاج

    صبر واراده وتصميم وعزيمه أسأل الله ان يسهل لنا ولكم

    رجال بحكمة أردوغان بل أحسن يقودون البلاد الى الخير .

    ردحذف
  5. ماجد القاضي
    أتفق معك أن المجلس العسكرى مرتبك ويحاول ان يخرج من المرحلة بضمانات حتى لايحاسب فى المستقبل..أو حتى لايريد ان يخرج منها..
    ربنا يستر

    ردحذف
  6. Άbrαr
    الشعوب لايصلح لها حكم عسكرى والتاريخ يشهد وقد ذكرت فى مقال لى بعد ثورة 25 يناير مباشرة بعنوان ثورة مصر ثورة نصر من هنا أن "من قرأ التاريخ وفهمه سيجد أن إذا كان الحكم بالقوة والطغيان سيؤدى بدوره إلى ردود فعل شعبية تتسم بقدر أكبر من العنف مما يولد حالة دائمة من عدم الإستقرار ويصبح الوضع أشبه بحلقة مفرغة لا ننتهى منها ..إذا الحل هو فى حكم مدنى بإرادة الشعب."
    اللهم اجعل بلاد المسلمين رخاءا يارب العالمين
    دمتم فى رعاية الله

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18