الخميس، 2 يونيو، 2011

- داستور يا أسيادنا!

داستور يا أسيادنا!
بعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية وبعد ظهور نتيجة ذلك الاستفتاء لصالح الموافقة على هذه التعديلات كان هناك شبه إجماع من القوى السياسية والناس على الدفاع عن رأى مصر متخذين شعار"غداً أدافع عن إختيار مصر" وبالطبع لم تظهر النخب العلمانية والليبرالية أو أى شخص وقتها ليطالب بدستور جديد ضاربين بنتائج الإستفتاء عرض الحائط وإلا كان الرأى العام سيكون ضدهم وبقوة ولكن مع مرور الوقت والبعد زمنياً عن وقت ظهور نتيجة الإستفتاء ظهرت النوايا وظهر الوفاق الوطنى وظهرت جمعة الغضب الثانية والتى لاأعلم إلى الآن أهى غضب من إرادة الشعب أم غضب من المجلس العسكرى أم غضب من ماذا؟!!

جمعة السابع والعشرين من مايو كانت معظم مطالبها مشروعة ولايستطيع أحد أن ينكرها ولكن إضافة مطلبى "الدستور أولاً" و"مجلس رئاسى مدنى"واشياء أخرى تعارض نتيجة الاستفتاء مطالب مشروعة ايضاً ولكن يجب ألا تحاول النخب العلمانية والليبرالية فرضها على الأمر الواقع لانها تتعارض مع رأى الأغلبية..

فنرى من بعض النخب الليبرالية والعلمانية سياسة الكيل بمكيالين فالبعض منهم قال أننا سنحمى رأى مصر وأنه لايوجد مطالب بالدستور أولاً ونراه فى جمعة الغضب الثانية -كما يصفونها- فى ميدان التحرير يطالب بهذا المطلب!

بل ويتهمون ويهاجمون الإسلاميين لعدم مشاركتهم فى هذه الجمعة ...
أيهاجمون  الإسلاميين لأنهم أحترموا رأى الأغلبية وأنهم ليسوا فى صدد الدفاع عن رأيهم فحسب بل فى صدد الدفاع عن رأى مصر..؟!!

من رأييى الذى يجب مهاجمته هو من قال سأحمى رأى مصر ولم يحميه بل يحاول الإلتفاف على نتيجة الإستفتاء وما أنتجته الصناديق..

للأسف ترفع القوى العلمانية والليبرالية شعار الديمقراطية والحرية دون تطبيق على أرض الواقع فمثال القائل"إن أتت الديمقراطية بالإخوان المسلمين للحكم لا أعترف بها!" وكأنهم يريدون الديمقراطية التى تأتى بما يريدون مع إقصاء القوى الأخرى وإن أتت الديمقراطية بعكس ما يريدون فسحقاً لها وبئس المصير!

فيحاولون الإلتفاف على رأى الأغلبية إلى جمعة يصورون فيها الحشود فى ميدان التحرير على الرغم من معرفة الأعداد الحقيقية من أفواه الليبرالين والعلمانيين أنفسهم وبمشاهد الكاميرات التى تصور الميدان من أعلى وليس كما تصوره كاميراتهم من جهة معينة!

ألم يستغلوا البعض مما لايعرف ما يطالب به وعند سؤال أحد هؤلاء بماذا تطالب قال أطالب "بدستور للأولاد!!"كما ظهر فى أحد المقاطع المرئية المنتشرة على الفيس بوك..!

للأسف الشديد من يطلقون على أنفسهم نخبة لايستطيعون إخفاء تحيزهم...
ولكن .. عفواً زمن الوصاية إنتهى!

 إبراهيم سماحة

هناك 25 تعليقًا:

  1. متفق معاك جدا دكتور

    وعلى رأى الشاعر
    إنما مصر النخبة ما بقيت // فإذا هي ذهبت نخبتها ذهبت

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    Suuuuuuper Like

    تحياتي أخي الكريم.

    ردحذف
  3. شوف يا دكتور ابراهيم يظهر ان الشعب المصري طلع نونو و احنا مش عارفين لأن الأوصياء كتروا و آخرهم الوفد الشعبي اللي راح يكلم باسمنا في إيران و مسمعناش عنه إلا في الجرايد، مين وكله ؟ مين اداله إذن ؟ مين قاله عايزين إيران ؟ مش لاقي غير إجابة ان فيه شوية بيبصولنا على اننا شعب عيل و لازم حد كبير ياخد ايديه للصح اللي همه بس عارفينه لأنهم همه الكبار في القصة

    ردحذف
  4. السلام عليكم

    تسلم ايدك اخى ابراهيم
    جزاك الله خيرا وبارك فيكم

    تحياتى لك

    ردحذف
  5. نعم ...زمن الوصاية انتهى ولن يعود من جديد
    جزاك الله خيراً أخى الكريم
    د/ ابراهيم

    ردحذف
  6. من هنا ورايح مفيش نخبة انا النخبة , وعلشان مجهوداتك دي انا عينتك مساعد نخبة :)


    الموضع باختصار ان الحاصلين على شهادة ايزو في الغباء متخيلين ان الثورة على ارادة الشعب حيكونوا فيها زي رحلة الثورة على المخلوع , بس خلاص

    في عهخد المخلوع لا طيب الله ذكره , لم يكن هناك من يستعد لدفع حياته ثمنا لنصرته , كما ان فتاوى الاستشهاد قد جعلت الموت شهادة ووازنت فتاوى الخنوع , اما الان فالوضع مختلف فلا ظهير شعبي متعاطف بالاضافة الى قوة على الارض من البشر حمت الميدان يوما كانت ستكون نهاية الثورة بغيره , فالعصب الصلب من هذه القوة الان ليس معهم , نعمل ايه بس فيه ناس مبتحبش تشوف الحقيقة , اكيد حيشوفوها لو كملوا في طريقتهم دي , بس حقيقي نفسي كل ده ميحصلش وتيجي انتخابات في شهر 9 ويكون لمصر رئيس ومجلس شعب وحكومة من اختيار الشعب

    ردحذف
  7. ن سقط مرة سيسقط مرات تحياتي الصادقة

    ردحذف
  8. كلامك رائع وصحيح وفى محلة وشكرا لك على المدونة الرائعة واتمنى لك النجاح ...

    ردحذف
  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    صدقت أخى الفاضل
    فعلا كل واحد من (النخبة) يعتبر نفسه وصى على الشعب ويراه طفل او مراهق لا يستطيع ان يتخذ قرار ويتحمل نتيجته
    تحياتى

    ردحذف
  10. يا اخوانا عشان نخلص من الموضوع ده
    لا يوجد شيء اسمه ديمقراطيه او احترام نتيجة انتخابات او رأي آخر
    وانا الحقيقه بستغرب جدا من اللي بيطلق على نفسه "نخبه" طيب ومال انا من العبيد مثلا؟

    ردحذف
  11. د/عرفه
    :)
    نورتنا يا دكتور :)

    ردحذف
  12. ماجد القاضي
    وعليكم السلام
    نورتنا باللايك الجميل دا :)
    ربنا يكرمك استاذ ماجد

    ردحذف
  13. محمد محمود عمارة
    للاسف لم يعلموا ان زمن الوصاية انتهى ولكنهم لايعقلون.!
    تحياتى لك استاذنا الكريم

    ردحذف
  14. أم هريرة (lolocat)
    الله يكرمك يا فندم
    جزانا وإياكم إن شاء الله

    ردحذف
  15. محمد الجرايحى
    إن شاء الله استاذنا الكريم
    جزانا وإياكم خيراً إن شاء الله

    ردحذف
  16. واحد من الناس
    انا اطول ابقى مساعد ليك :)
    ربنا يستر ونعبر هذه المرحلة بأمان وسلام..

    ردحذف
  17. كريمة سندي
    أكيد يا فندم

    ردحذف
  18. محمد
    ربنا يكرمك نورتنا :)

    ردحذف
  19. أنا حرة
    انهم فقط يكابرون ويسعون وراء مصالحهم..ربنا يهديهم

    ردحذف
  20. لورنس العرب
    رد عليهم يا لورنس :)

    ردحذف
  21. أصبت , بارك الله فيك

    بدأنا نسمع عن الليبرالية وبقوة وبدأت الكلاب تعوي ولكن إن شاء الله القافلة ستكمل المسير

    بورك قلمك

    ردحذف
  22. بنت الصالحين
    الله الموفق والمستعان
    ربنا يكرمك

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18