الجمعة، 1 أبريل، 2011

- نسيم الحرية فى هواء جامعة المنصورة !

بسم الله الرحمن الرحيم

نسيم الحرية فى هواء جامعة المنصورة !
يومياً فى الصباح فى ايام الدراسة أذهب إلى جامعة المنصورة ماراً بشارع"جيهان" الملاصق لسور الجامعة وكان فى القديم اشاهد يومياً عربات الأمن المركزى المصفحة والمملوءة بجنود الأمن المركزى موجودة حول الجامعة من الخارج ولكن حالياً لم يعد هناك وجود لتلك العربات..

فى القديم كنت أشاهد بلطجية أمن الدولة يقفون فى عربات "بوكس" أمام بوابات الجامعة ويعطون التعليمات للحرس الجامعى بتفتيش هذا الشخص أو هذه ممن يشكون أنهم معارضون للنظام أو إسلاميين وعن نفسى كنت لا أسلم من تفتيش حقيبتى اليدوية شبه يومياً على الرغم من عدم وجود متفجرات بها أو منشورات ولكن يوجد بها سماعة وبالطو وورق بل وكانوا لا يفتشون من لايشكون به مثلاً البلطجية! بل يتعاملون مع المشتبه بهم أمثالى بعجرفة وبدون أدب كأننا مجرمون أما الأن فحل الأمن المدنى إلى حد ما محل الحرس الجامعى ولم يعد هناك تفتيش للحقائب وللطلبة واصبح هناك إحترام لهؤلاء الطلبة.

فى كل عام قبل ثورة 25 يناير يتم تزوير إنتخابات إتحاد الطلبة كما كان يتم تزوير كل شىء مصر وبالتالى كان هناك إتحاد غير معبر عن الطلبة بل كان حكراً لمن هم أتباع أمن الدولة!

ولكن بعد إجراء إنتخابات إتحاد الطلبة فى جامعة المنصورة ظهرت المنافسة الشريفة بين الطلبة وكانت هناك وسائل الإبداع المتمثلة فى البرامج الإنتاخبية والدعايا الإنتخابية والإقبال الشديد من الطلبة على صناديق الإقتراع للإدلاء بأصواتهم ليصبح أخيراً هناك إتحاد طلبة يتحدث باسم الطلبة ويعبر عنهم وعن مشاكلهم.

فى السنوات السابقة لثورة 25 يناير كانت المعارض الفنية أو الإحتفالات أو التظاهرات السلمية وخاصة التى يقيمها الإخوان المسلمون كانت تواجه صعوبات فى إقامتها بل وأحياناً لم يكن بالإستطاعة إقامتها..ولكن ما إن بدأ النصف الثانى من العام الدراسى الجامعى بعد الثورة إلا وكان هناك العديد من التظاهرات السلمية التى تطالب بالحقوق والمعارض الفنية للأخوان المسلمين وغيرهم التى تحتفى بشهداء الثورة والثورة ذاتها.

إنه نسيم الحرية الذى يستطيع أن يستنشقه الإنسان فى هواء هذه الجامعة لأول مرة منذ وطأت قدماى تلك الجامعة وهذا النسيم لا ينحصر فى هواء جامعة المنصورة ولكنه يوجد فى هواء مصر كلها.

ويبقى على جامعة المنصورة والجامعات المصرية عامةً أن يتخلصوا من الفساد بكل صوره وأشكاله وأن يكون هناك نزاهة وعدل فى كل الشئون وتطبيق معايير الجودة والإعتماد فعلياً وليس حينما تأتى لجنة التقييم ثم يصبح الحال بعد أن تغادر اللجنة كما كان عليه سابقاً..

فغالب الجامعات المصرية ومنها جامعة المنصورة لاتخضع لأى معيار من معايير الجودة فى الأداء..ويغلب على الجامعات المصرية النظام التعليمى التسلطى ولا يوجد به محاسبة من أى نوع للقائمين عليه..بل ويوجد حالة شبه تامة من غياب الإهتمام بالبحث العلمى..فماذا نتوقع إذن من مثل هذا النظام التعليمى من نواتج؟!!

فلابد للجامعات المصرية أن تهتم بالبحث العلمى وتوجيهه لخدمة برامج التنمية فى المجتمع فيجب أن يكون هناك "أمن علمى"والذى يعتمد على البحث العلمى وهذا الأمن العلمى مهم لكل صور وأنواع الأمن الآخرى من أمن غذائى وأمن مائى وبيئى ودفاعى فكل أنواع الأمن تحتاج إلى إمتلاك قدرات علمية وتكنولوجية توجهها وتوفرها.

بل ويجب أن يكون هناك خطة فعلية وعملية لإصلاح التعليم ليساعد المتعلمين على تحصيل المعلومات التى تكون فى خدمتهم وخدمة البلاد طوال حياتهم.

قديماً قال الإمبراطور اليابانى هيروهيتو "لقد هزمنا فى المعمل قبل ان نهزم فى ساحة الحرب" هكذا بدأت نهضة اليابان وكذلك نريد أن نبدأ من المعمل ومن ساحة العمل..

وفى النهاية الحرية المشروطة مطلوبة وضرورية لكل عمل إبداعى فهى تخلق المبادرات،وتبعث الحيوية وهى الوقود الدائم التى تتغذى منه الشعوب لكى تصبح قادرة على العطاء وشعب مصر ليس أقل خيالاً وليست عقول طلابنا أدنى ذكاءاً حتى لانستطيع أن نبدع فى جميع مجالات النشاط البشرى من الإنتاج الحرفى والفنى إلى الإبتكار فى مجال البحث العلمى ولكن هذه الطاقة للأسف كانت فى الماضى ملجمة ومكبلة لاتتحرك إلا بإذن...

وأن الآوان لأن نستنشق نسيم الخير، نسيم التفوق، نسيم العمل، نسيم التقدم...بإذن الله.

إبراهيم سماحة

هناك 24 تعليقًا:

  1. السلام عليكم

    الحمد لله على نعمة الحرية ..

    والآن حان وقت العمل ..

    ردحذف
  2. ٍألب أرسلان1 أبريل، 2011 10:19 ص

    مقال رائع جدا .. تسلم ايدك و ان شاء الله الكل ينزل لساحة العمل و المعمل و نبدأ منهم .. تحياتي :)

    ردحذف
  3. والله الواحد من وقت ما تتغير النظام وانا حاسس ان البلد نظفت بجد من كل حاجة سيئة

    تسلم اخى العزيز على بوست الحرية

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  4. بارك الله فيك وأعزك
    أخى الكريم د/ ابراهيم
    نسائم الحرية بدأت فى طريقها لتعم البلاد والعباد
    ويجب أن نحافظ عليها ولانلوثها أو نسمح لمن يحاول طمسها أن يتمكن من ذلك ..
    الحرية ثمنها باهظ وقد دفعناه بأرواح ودماء الشهداء

    ردحذف
  5. السلام عليكم

    هنيئا لكم أخي إبراهيم هذه الأيام التي حرمناها...

    وربنا لا يعيد أيام البلطجة والأمن المركزي..

    أؤمن تماما بأن طريق نهضتنا الحقيقي يبدأ إن شاء الله - بعد تحقيق الحرية والديمقراطية الحقيقية- بحرية الإبداع وعلى رأسها الإبداع العلمي الناشئ عن نظام تعليمي حقيقي ورعاية صادقة مستمرة للبحث العلمي..

    تحياتي مع تمنياتي بدوام التوفيق..

    ردحذف
  6. احمد اسامة1 أبريل، 2011 10:37 م

    يابختك يل دوك انت شوفت الكلام ده بعينك قبل ما تتخرج لكن احنا للاسف كل يوم كنا نصطبح بالاشكال اللى كانت بتسد النفس ع الصبح

    ردحذف
  7. السلام عليكم ورحمة الله
    جزاك الله خيرا اخى وبارك فيك


    بالنسبة للسؤال عن دليل من القران على توحيد الاسماء لله
    (( ولله ..... فادعوه )
    ياريت تكمل الاية وترسلها فى تعليق
    انا كده ماغششتكش بس عايزاك تفوز :)
    جزاك الله كل خير اخى الكريم وحقيقى سعيدة بك جدا وبحماسك اثابك الله وثبتك على الحق

    تحياتى لك

    ردحذف
  8. مبسوطة جدا
    ان اخيرا الطلبة الجامعيين هيعرفوا يمارسوا حقوقهم السياسيه
    بجد سعيدة الجامعات المصرية حرمت من هذا طويلا
    وانا بعتبر ان المفرغ الحقيقي للحياة السياسيه هي الجامعة

    ردحذف
  9. وأن الآوان لأن نستنشق نسيم الخير، نسيم التفوق، نسيم العمل، نسيم التقدم...بإذن الله.
    ==================================

    يارب في كل مكان يا إبراهيم

    ردحذف
  10. فراحانة كتير بالحرية

    وثورة مصر البيضاء

    تحياتى

    ردحذف
  11. جنّي
    نعم اخى نعمة الحرية لا يحس بطعمها الا من افتقدها..
    ونحن فقدناها ورجعت لنا ونأمل أن تستغل فى الطريق الصحيح ولرفعة الوطن..

    ردحذف
  12. ٍألب أرسلان
    الله يكرمك يا قلب أرسلان
    أكيد لازم نبدا العمل ونبدأ من ساحة العمل والمعمل.ان شاء الله.

    ردحذف
  13. تامر نبيل موسى
    فعلا انا حسيت بفرق ان البلد نضفت وعاد الواحد حر يتكلم حر يكتب أى حاجة فى الاتجاه الصح
    وعلى الرغم ان فيه بعض الغلاء ولكنه سيختفى ان شاء الله.
    تحياتى لك اح تامر

    ردحذف
  14. أ/محمد الجرايحى
    أكيد أخى الكريم...يجب أن نحافظ على هذا الشىء الغالى والذى اتى بشىء اغلى وهو دم الشهداء..
    والله الموفق

    ردحذف
  15. ماجد القاضي
    هذا شىء أكيد أخى الكريم
    فالعلم والتعليم مهم لكل نهضة وبالنظر الى جميع التجارب والتى نهضت نهضة جبارة وتحولت من مجرد مستعمرات ومحطات للإستعمار البريطانى إلى دول متقدمة تنافس كبار العالم.
    والله المستعان والموفق

    ردحذف
  16. احمد اسامة
    على رايك يا ابو اسامة
    فعلا كانت اشكال تسد النفس والله
    بس خيرها فى غيرها.
    هتنتهى تلك الاشياء باذن الله من كل مكان..

    ردحذف
  17. أم هريرة (lolocat)
    جزاكم الله كل خير :)

    ردحذف
  18. شمس النهار
    الله الموفق أختنا الكريمة

    ردحذف
  19. كلمات من نور
    دعواتكم
    والله الموفق

    ردحذف
  20. SaRa
    ربنا يكرمك أختنا الكريمة

    ردحذف
  21. راااااائع جدا ما شاء الله عليك

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18