الأحد، 20 مارس، 2011

- كلنا مصريين يد واحدة.

كلنا مصريين يد واحدة
ما أن ظهرت النتائج الأولية للإستفتاء على التعديلات الدستورية والتى أجريت الأمس 19 مارس 2011 بجميع محافظات مصر إلا وانهال وابل من السب على الإسلاميين بصفة خاصة واتهام بعض المصريين بصفة عامة بالجهل وهذا على عكس المتوقع من أناس اتفقوا على تقبل النتيجة مهما كانت..

ولكننا رأينا عكس ذلك واتهم الإسلاميين باتخاذ الدين فى السيطرة على الناس فى صالح الموافقة على التعديلات الدستورية ولم يُذكر اتخاذ الأخوة المسيحيين لكنائسهم فى السيطرة على الناس فى صالح الرفض على هذه التعديلات..

وتم اتهام الاسلاميين بالسيطرة على "الجهلة من الشعب المصرى"-على حد زعم بعض الناس- ليصوتوا بالإيجاب بينما لم يتحدث أحد عن الإعلان الذى تم إذاعته على قناة أون تى فى وهى القناة التى تدعى الحيادية فى التعامل مع هذه التعديلات الدستورية إذاً هذه القناة برأييى تفقد مصداقيتها..هذا الإعلان الذى كان فيه مجموعة من المشاهير من قالوا أنهم سيذهبون بالتصويت بلا بل وأمر البعض فى هذا الإعلان بأن يأخذ من يذهب للتصويت خمسة أفراد معه سواء كانوا من العائلة أو من الأصحاب "المنفضين" أو الشارع أو الحارة وذلك للتصويت بلا..أليس هذا إستغلالاً لجهل الخمسة اشخاص بهذا التصويت.؟..

ليس هنا لنتعارك ولنخون بعضنا البعض..
ولكن لنتقبل الرأى الأخر كما اتفقنا أن نحترم نتيجة الاستفتاء مهما كانت...
فكلنا مصريين يد واحدة..فى الشدائد.. فى الأفراح ..فى الأحزان..
فى التعاون من أجل بناء مصر.. 

د إبراهيم سماحة

هناك 25 تعليقًا:

  1. اكيد بنحترم نتيجة الاستفاء
    الاختلاف فى الرأى لا بفسد للود قضية

    ردحذف
  2. ازيك اخى العزيز ابرهيم

    اخبارك اية

    كلامك صحيح يجب ان يحترم الجميع راية والرأى الاخر

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  3. كلامك رائع وبيضع النقط على الحروف
    لعل الجميع يعرف ذلك

    الموضوع جاى فى وقته تماااااااااام

    تحياتى لك

    ردحذف
  4. دكتور ابراهيم
    نعم و لا تصبان في النهاية في خانة واحدة كرأسي السهم يلتقيان في نقطة محددة. على الجميع أن يتقبل النتيجة بروح رياضية . أنا أؤمن أن إدخال الفتاوى الدينية في الموضوع كان خطأ كبيراً لأن الموضوع ليس شرعياً ولكن قناعة سياسية لا محل لحلال أو حرام فيها

    ردحذف
  5. انا لاحظت واحد في الجزيره كان بيقول ان معظم من قالوا "لا" أغلبيتهم في الزمالك ومصر الجديده اما من قال "نعم" موجودين في الفلاحين والمناطق البعيده في اشاره منه إلى ان الجهله يسهل السيطره عليهم وطبعا انت عارف من جانب مين
    قلت في عقلي ان الدواء من الطبيب والشفاء من الله

    ردحذف

  6. السلام عليكم:
    لاحظت ذلك..
    هناك مفلسون فكريا بثياب مثقفه..
    هناك بلطجيه بثياب متحضره...
    هؤلاء هم من لا يتقبلون الآخر(الاسلامي)..
    يعني 78% من الشعب المصري جهله ..حسب هؤلاء البلطجيه ...!!!!
    ما شاء الله... هل هم اوصياء على الشعب الذي ازاح الدكتاتور؟؟؟
    نقول:
    لا للبلطجه الفكريه...
    نعم للشعب المصري.. الذي اثبت انه صاحب رأي وكلمه..
    تحياتنا لك اخي الدكتور ابراهيم..
    اخوك
    ابن الايمان

    ردحذف
  7. الحمد لله ربنا اللى قدر كده و الله احنا بدون ربنا ولا حاجه ربنا يكتب اللى فيه الخير و ان شاء الله تنتهى فزاعه الاسلاميون و اما احترم الراى و الراى الاخر حتى تسير حركه التنميه

    ردحذف
  8. سلسبيل
    بالفعل ...ولكن البعض يعتبر الإختلاف حول الاستفتاء على التعديلات الدستورية سيفسد بلد !!

    ردحذف
  9. Tamer Nabil
    الحمد لله تمام يا اخى تامر..ربنا يكرمك
    أكيد يجب تقبل الرأى والرأى الأخر..

    ردحذف
  10. مدونه ما كفايه بقى
    ربنا يكرمنا إن شاء الله

    ردحذف
  11. محمد محمود عمارة
    بالفعل أخى الكريم ولكن يقول الصحفى الكتاب على عبد العال فى مقال له"حشود الإسلاميين ومخاوف الأوصياء" "تقول مسلمات الممارسة السياسية التي تتيحها "الديمقراطية" كنظرية ومنظومة حاكمة للعمل السياسي، أن الحق مكفول لكل قوة سياسية في حشد أنصارها خلف ما تعتقد انه صواب وتراه في مصلحتها، وهذا أصل قديم ومعروف لولاه لما كان يمكن الحديث عن أي منافسة أو حزبية سياسية تتعدد فيها البرامج المقدمة."

    كما ذكر "حقيقة حشد الإسلاميون بمختلف جماعاتهم وجمعياتهم (إخوان، وسلفيون، وجماعة إسلامية، وتبليغ) إلى آخره، لكن ما العيب في ذلك خاصة وليسوا وحدهم الذين حشدوا، بل حشدت الأحزاب العلمانية واليسارية هي الأخرى خلف "لا"، وحشدت الكنيسة رسميا، وحشد رجال الأعمال من ذوي التوجهات المعروفة. بل وكان أيضا من بين الإسلاميين من دعا إلى رفض التعديلات والتصويت بـ "لا" كما فعل كل من الداعية عمرو خالد ومعتز مسعود.. وهذه كلها ممارسات مشروعة في إطار من التنافس يكفله هذا الجو الديمقراطي في أعقاب ثورة أنهى به المصريون عقود طويلة من الاستبداد والإقصاء.

    ومما يدفع به المنتقدون قولهم أيضا إن الإسلاميين كثفوا من "أساليب التخويف" بقولهم إن التصويت ب "لا" سوف ينتهي إلى تغيير المادة الثانية من الدستور. وهو ما حصل بالفعل وكنت شاهدا على ذلك، لكن ما الضير إذا كانت طبيعة العملية الاقناعية بأبسط الأشياء تستلزم الجمع بين الترغيب والترهيب؟. وإذا كان الأمر هنا يتعلق بالمواطن المصري ومدى وعيه فلنتركه يختار ما يقتنع به، اللهم إلا إذا كنتم تعتقدون أن الشعب مازال قاصرا، أو غير قادر على فهم الأفكار التي تعرض عليه، أو ربما لا يعرف مصلحته، وهو ما يستدعي طبعا أن ينصبكم أوصياء عليه.

    لكن ـ من جهة أخرى ـ كيف إذا كنتم حقيقة منزعجين من أساليب التخويف تغمضون أعينكم عن تلك الفزاعات التي استخدمتها الأطراف الأخرى؟ من قبيل: أن التصويت بنعم سوف يأتي بالإخوان لحكم مصر، وأنه يمثل خيانة لدماء الشهداء، وسوف يعني استمرار الاضطهاد بحق الأقباط."

    تحياتى لك

    ردحذف
  12. لورنس العرب
    فعلاً أحسن ال 14 مليون اللى قالوا نعم جهلة...فعلا ربنا يشفى

    ردحذف
  13. ابن الإيمان
    يعتبرون انفسهم أوصياء على الرغم لاتوجد صلة بينهم وبين الشارع..فهم لايعلمون أن الشارع حتى لايعرف من هم..ومن الجيد أنهم عرفوا حجمهم

    ردحذف
  14. الشاب الصح
    ربنا يصلح الحال..

    ردحذف
  15. السلام عليكم

    كيف حالك يا دكتور لعلكم بخير والحمد لله ..

    تدوينتك ورقة عمل ليتهم يدرسونها ليرتقوا بفكرهم من مرحلة المراهقة السياسية الى مرحلة الفهم والنضج ..

    ردحذف
  16. سيدى الفاضل ، ليبقى رجال الدين فى الكنائس والمساجد وليبقى رجال السياسه للسياسه ، مقالة الاستاذ بلال فضل الاخيره عجبنى جداً الجزء دا فيها "للأسف أخطأ كثيرون باستخدام الدين فى صراع الاستفتاء، الإخوان والسلفيون والكنيسة، بدأت الحكاية بشعار «نعم مع الله»، وغدا ستستمر بشعارات «انتخب فلاناً من أجل نصرة دينك»، ولذلك لابد من حظر الدعاية الدينية مع كل الاحترام لمن يختار الانطلاق من المرجعية الدينية، فهناك فرق بين الانطلاق من المرجعية الدينية كرؤية للكون والحياة وهذا حق لمن أراد وموجود فى العديد من دول العالم، وبين تصدير الشعارات الدينية للبسطاء واستخدامها كسلاح دعائى رخيص. أعتقد أن الدرس المستفاد الأهم هو خطورة اللعب بالدين فى المعارك السياسية، وهو أمر لابد من التحرك لوضع حدود قاطعة وعقوبات صارمة له فى أى انتخابات قادمة." .... تحبياتى

    ردحذف
  17. يارب انصر الأمة فالشتات والفرقه تشعبت في شتى البلدان

    ردحذف
  18. جنّي
    نحمد الله...ربنا يكرمك
    نأمل بالفعل أن ينضجوا ويعلموا أن الشارع المصرى له رأى أخر..

    ردحذف
  19. اعقل مجنونه
    أختى الفاضلة:
    الدين الإسلامى لم يكن فى يوماً من الايام مجرد شريعة تنظم العلاقة بين الإنسان وخالقه ليظل رجال الدين فى المساجد،فهو ايضاً ينظم العلاقة بين الإنسان وسائر الخلق وعلاقته ببيئته التى حوله ومكوناتها وعلى ذلك فهذا الدين ومن خلفه القرآن والسنة،أبداً لم يوجد لخدمة المجتمع فى العصور الأولى له فقط،بل فى كل القرون.

    ولا يمكن فصل الدين عن السياسة وسياسة بدون دين فى خطر أن تصبح غير أخلاقيه فالدين هو الذى يذهب السياسة ويوجهها التوجيه السليم،خاصة أن شريعتنا تعنى بالجانب السياسى فى الحياة الإنسانية كما تعنى بالجانب الإقتصادى والإجتماعى..

    إذا موضوع فصل الدين عن السياسة من أفكار العلمانية التى ستنتهى فى الاخر إلى خراب البلاد...
    فماذا عن إسرائيل فهى دولة دينيه يهودية...

    أليس من حق مصر أن تكون إسلامية وتطبق الشريعة الإسلامية مع العلم أن لو ذلك حدث فسنكون القطب الوحيد فى العالم فى جميع المجالات...ولذلك لا يريد أعداء الوطن قيام دولة إسلامية....

    فى الجزائر فى 1990 اختار الشعب الإسلاميين ليمثلوهم بحرية تامة وديمقراطية..ولكن فرنسا وأمريكا كان لهم رأى أخر بتحريك الأساطيل الحربية فى البحر المتوسط وقالت فرنسا لن نسمح بقيام دولة إسلامية على الجانب الأخر من فرنسا..وساعد فرنسا الجيش الجزائرى الذى أخذ يذبح فى الإسلاميين..أنهم لديهم إسلام فوبيا..لانهم يعلمون جيداً أن الإسلام هو عدوهم وأنه دين الحق..

    ردحذف
  20. اعقل مجنونه..استكمالا
    ويخافون من الإسلام ايضاً لأنه غزا بيوتهم وبلدانهم بالأخلاق التى يتمتع به المسلمون الحقيقيون..الذين يطبقون تعاليم الإسلام الحنيفة فى المعاملة وفى كل شىء..

    ردحذف
  21. صحيح

    هذا ماحدث , وهذا يعد كارثة لأنه يسبب إنقسامات

    ردحذف
  22. عاشقة الفردوس
    بالفعل ونتمنى ان ماحدث لايتكرر مرة أخرى...تنتهى الانقسامات سريعا إن شاء الله..

    ردحذف
  23. شركة مكافحة حشرات بمكة
    صقر البشاير 0500941566 ثقة لا تنتهي فهي افضل شركة تقوم بمكافحة حشرات المنزل المزعجة والتي تسبب الكثير من المشاكل اليومية بجميع انواعها واشكالها وذلك عنه طريق استخدام مبيدات لها القدرة في القضاء علي اكثر انواع الحشرات مقاومة للمبيدات المختلفة ,نحن افضل شركة تقوم بمكافحة النمل الابيض , مكافحة الصراصير , مكافحة العقارب وجميع انواع الحشرات نملك افضل المتخصصين في القضاء علي الحشرات ,شركة مكافحة حشرات بمكة شركة شركة رش مبيدات بمكة
    http://www.elbshayr.com/3/Pest-control

    ردحذف

مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ..ق18